من ملك الكورة فى العقد الاخير

About Me

من ملك الكورة فى العقد الاخير


من ملك الكورة فى العقد الاخير

من ملك الكورة فى العقد الاخير




     صاروخ ماديرا&البرغوث   

 البرغوث:

إنجازات ليونيل ميسي

في الـ18، كان العام الذي برز اسمه على الساحات الدولية، ظهر مع الأرجنتين مدة دقيقة واحدة في المباراة الودية ضد المجر، ومع ذلك، سدد هدفا، وسجل ضد كرواتيا، وعلى مستوى ناديه، فازوا في دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى، بالإضافة إلى تحقيق لقب الليغا الثاني، والسوبر كوبا، كأس السوبر الإسباني.
وفي سن الـ19، سجل أول “هاتريك” له في مسيرته الاحترافية أمام الغريم الدائم للبارسا، ريال مدريد، على ملعب الكامب نو.
في الـ20، لربما كان اختلف مصير “ميسي” وعظمته في لعب كرة القدم لو لم يتم تعيين “بيب غوارديولا” مدربا لبرشلونة، وفي هذا الوقت، سجل “ميسي” أحد أفضل أهدافه على الإطلاق في شباك خيتافي في بطولة كأس ملك إسبانيا.

في الـ21، انتقل مستوى “ميسي” إلى شكل آخر من الاحترافية، وأثبت نفسه بالفعل كلاعب رئيسي لبرشلونة، وسجل 38 هدفًا في ذلك العام، مما ساعد النادي على حصد لقبه الأوروبي الثاني وتاج الليغا الثالث.
في الـ22، لم يفز برشلونة بدوري أبطال أوروبا وكأس الملك ذلك العام، لكن “ميسي” رفع كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية للمرة الأولى، وأخذ الكرة الذهبية الأولى والحذاء الذهبي الأوروبي.
في الـ23، كانت سنة أخرى مجيدة، حصل “ميسي” على لقب الليغا الخامس وفاز بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة، وسجل 53 هدفاً عندما كان في الثالثة والعشرين من عمره، وهو أفضل هدف شخصي في ذلك الوقت، وحصد الكرة الذهبية للمرة الثانية على التوالي.
في الـ24، سجل في هذا العمر 73 هدفاً، ما جعله الفائز الأجدر بالكرة الذهبية الثالثة على التوالي، وبفوز الحذاء الذهبي الأوروبي للمرة الثانية.
في الـ25، سجل الهدف الـ300 في شباك رايو فاييكانو، أكتوبر 2012، وفي نفس العام قاد الفريق إلى لقب الدوري السادس، وفاز بالكرة الذهبية للموسم الرابع على التوالي، مما جعله أول من حقق هذا الإنجاز.
في الـ26، بعد أن اجتاز 300 هدف في عمر الـ25، سدد 60 هدفا في عامه التالي، ليصبح “ميسي” هداف برشلونة الرائد على الإطلاق في جميع المباريات، بما في ذلك الودية، لكنه حصد السوبر كوبا الإسباني فقط هذا العام.
في الـ27، بهاتريك في إشبيلية في عام 2014، أصبح “ميسي” هداف الليغا.
في الـ28، كان عاماً آخر ناجحاً جداً لـ”ميسي”، بفوز الليغا وكأس الملك وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، كما زاد “ميسي” مجموعته الشخصية، وفاز بالكرة الذهبية الخامسة، وتغلب على “غابرييل باتيستوتا” ليصبح هداف الأرجنتين الرائد على الإطلاق.
في الـ29، انخفض عدد أهداف “ميسي” ليسدد 54 هدفًا، ويتمم الهدف الـ500 في تاريخه، لكنه حصد الحذاء الذهبي الأوروبي الرابع، ورفع كأس ملك إسبانيا مع ناديه للمرة الخامسة، وحصد السوبر كوبا للمرة السابعة.
في الـ30، وفي بداية موسم 2017-2018، أصبح “ميسي” أول لاعب يصل إلى 350 هدفاً في الليغا وحدها، وحقق ظهوره الـ600 مع النادي.
في الـ31، مع رحيل “أندريس إنييستا”، جعل برشلونة “ميسي” قائداً جديداً له في أغسطس 2018، ورفع أول كأس له كقائد في الشهر نفسه، وفاز بالسوبر كوبا، كما سجل هدفه الـ600 مع برشلونة.

في الـ32، افتتح “ميسي” عامه الجديد بقوله: “لقد منحنا الفوز حياة أخرى، الآن تبدأ بطولة جديدة، فوز مثل هذا مهم لأنه يعطينا الثقة”، وذلك تعليقا على فوز فريقه في كوبا أمريكا أمس وتأهله لربع النهائي.



صاروخ ماديرا :


إنجازات كريستيانو رونالدو

بدأ كريستيانو رونالدو مسيرته في سبورتينج لشبونة البرتغالي وفي عام 2004 انضم إلى صفوف مانشستر يونايتد الإنجليزي، وتحت ولاية السير أليكس فيرجسون تغير كل شيء بالنسبة له، وصار واحدًا من كبار القوم في عالم المستديرة، ومن هنا بدأت الجوائز الفردية التي لم تتوقف حتى الآن.

جائزة أفضل لاعب شاب في العالم من فيفبرو: موسم 2003/2004 - 2004/2005

جائزة الكرة الذهبية: 2009 - 2013 - 2014 - 2016 - 2017

جائزة الحذاء الذهبي: 2008 - 2011 - 2014 - 2015

جائزة أفضل لاعب في العالم من الفيفا: 2016 - 2017

لاعب العام من الفيفا: 2008

لاعب العام من الاتحاد الأوروبي: 2008

أفضل لاعب في أوروبا: 2014 - 2016 - 2017

هداف الدوري الإسباني: 2011 - 2014 - 2015

الحذاء الذهبي للدوري الإنجليزي: 2008

الحذاء الذهبي لدوري أبطال أوروبا: 2008 - 2013 - 2014 - 2015 - 2016 - 2017 - 2018

لاعب الموسم في الدوري الإسباني: 2014

لاعب العام في الدوري الإيطالي: 2019

لاعب الموسم في الدوري الإنجليزي: 2007 - 2008

هداف دوري الأمم الأوروبية: 2019

أفضل مهاجم في أوروبا: 2008 - 2017 - 2018

لاعب العام من جلوب سوكر: 2011 - 2014 - 2016 - 2017 - 2018

 جائزة بوشكاش لأفضل هدف: 2009

تمكن كريستيانو رونالدو من أن يحقق لقب الكرة الذهبية في خمس مرات، كانت أولها في عام 2009 بعد الموسم الأسطوري الذي حظي به رفقة مانشستر يونايتد وحقق خلاله الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا.

بينما المرة الثانية كانت في عام 2013 بعد منافسة شرسة شهيرة مع فرانك ريبيري، ثم عاد وحققها للمرة الثالثة في 2014 بعد تحقيق العاشرة لريال مدريد، وفي عام 2016 وأخيرًا في عام 2017

إرسال تعليق

0 تعليقات